نزار قباني أمير الحب والرومانسية
نزار قباني أمير الحب والرومانسية

قصة حياة نزار قباني أمير الحب والرومانسية

ميلاد نزار قباني أمير الحب والرومانسية :-

فى 21 مارس عام 1923م ولد نزار قباني أمير الحب والرومانسية باسم نزار توفيق قباني، والمعروف بنزار قبانى فى حى مئذنة الشحم… أحد احياء دمشق القديمة. كانت اسره نزار قبانى اسره عريقة.. من أبرز أفرادها أبو خليل القباني ، مؤسس المسرح العربي في القرن الماضي.

أما والده توفيق قباني فتقول كتب التاريخ إنه كان من رجالات الثورة السورية العظام ، وكان من ميسوري الحال يعمل في التجارة وله محل معروف ، وكان نزار يساعده في عملية البيع عندما كان في صباه. أنجب توفيق قباني ستة أبناء .. نزار ، رشيد ، هدباء ، معتز ، صباح  ووصال التي ماتت في ريعان شبابها أما صباح فهو ما زال حياً .. وكان يُشغل منصب مدير الإذاعة السورية .

المؤهلات الدراسية والمناصب:

  • حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .
  • عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد.
  • وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .
  • وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966.
  • اعتزل العمل السياسي واستقرّ في لبنان وتفرّغ للأعمال الشعريّة في العام 1966م.

الحالة الاجتماعية:

  • تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى ” زهرة ” وانجب منها ” هدباء ” وتوفيق ” وزهراء.
  • والمرة الثانية من ” بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها، وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

قصته مع الشعر:

  • بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه  ” قالت لي السمراء ”  عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة.
  • له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها ” طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي “.
  • لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : ” قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب “.
  • أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم ” منشورات نزار قباني “.

صدامات ومعارك:

كانت  حياة نزار مليئة بالصدمات والمعارك ، أما الصدمات فأهمها:
  • وفاة شقيقته الصغرى : وصال ، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب .
  • وفاة أمه التي كان يعشقها .. كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده .
  • وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى .. كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة .. وأصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات.. ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً.
  • مقتل زوجته : بلقيس الراوي ” العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982.
  • نكسة 1967 .. أحدثت شرخاً في نفسه ، وكانت حداً فاصلاً في حياته ، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان  السياسة.
  • أما عن المعارك فيمكننا أن نقول ، انه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول ” قالت لي السمراء ” عام 1944 ، وحياته أصبحت معركة دائمة أما عن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده.
  • معركة قصيدة ” خبز وحشيش وقمر ” التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده ، وطالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي ، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان.
  • معركة ” هوامش على دفتر النكسة ” .. فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي ، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين .. ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون.
  • في عام 1990 صدر قرار من وزارة التعليم المصرية بحذف قصيدته ” عند الجدار ” من مناهج الدراسة بالصف الأول الإعدادي لما تتضمنه من معاني غير لائقة .. وقد أثار القرار ضجة في حينها واعترض عليه كثير من الشعراء في مقدمتهم محمد إبراهيم أبو سنة.
  • المعركة الكبيرة التي خاضها ضد الشاعر الكبير ” أدونيس ” في أوائل السبعينات ، قصة الخلاف تعود إلى حوار مع نزار أجراه ، منير العكش ، الصحفي اللبناني ونشره في مجلة مواقف التي يشرف عليها أدونيس .  ثم عاد نزار ونشر الحوار في كتيب دون أن يذكر اسم المجلة التي نشرت الحوار … فكتب أدونيس مقالاً عنيفاً يهاجم فيه نزار الذي رد بمقال أعنف.
  • وتطورت المعركة حتى كادت تصل إلى المحاكم لولا تدخل أصدقاء الطرفين بالمصالحة.
  • عام 1990 أقام دعوى قضائية ضد إحدى دور النشر الكبرى في مصر ، لأن الدار أصدرت كتابه ” فتافيت شاعر ” متضمناً هجوماً حاداً على نزار على لسان الناقد اللبناني جهاد فاضل .. وطالب نزار بـ 100 ألف جنيه كتعويض وتم الصلح بعد محاولات مستميتة.

ايام نزار قباني أمير الحب والرومانسية الاخيرة:

  • بعد مقتل بلقيس ترك نزار بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى استقر به المقام في لندن التي قضى بها الأعوام الخمسة عشر الأخيرة من حياته.
  • ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير المعارك والجدل ..خاصة قصائده السياسة خلال فترة التسعينات مثل : متى يعلنون وفاة العرب ، والمهرولون ، والمتنبي ، وأم كلثوم على قائمة التطبيع.
  • فى 30 من ابريل عام 1998م توفى شاعر الحب العربى عن عمر يناهز 75 عاما كان منها 50 عاماً بين الفن والحب والغضب.

اشهر قصائد نزار قبانى

م

القصيدة

1 احبينى بلا عقد
2 الى تلميذة
3 اشهد أن لا امراة الا انت
4 مدرسة الحب
5 قولى احبك
6 كل عام وانت حبيبتى
7 كبرى عقلك
8 يدك التى
9 صباحك سكر
10 ممنوعة انت
11 تقولين الهوى
12 هل عندك شك
13 احبك احبك والبقية تأتى