ليدي جوديفا lady Godiva قصة الاميرة التي تعرت لاجل شعبها

ليدي جوديفا lady Godiva

ليدي جوديفا lady Godiva هي سيدة نبيلة من قبائل أنجلوسكسونيون كانت تعيش في القرن الحادي عشر ، انتشرت اسطورة نستطيع أن  نقول عنها أنها استثنائية في مدينة كوفنتري الإنجليزية، حيث تم تناقل القصة عن طريق المسافرين من ميدلاند إلى لندن.

بدايه قصة ليدي جوديفا lady Godiva

كانت ليدي جوديفا كونتيسة ميركا و زوجةُ ليوفريك أحد أقطاب القوى التي حكمت إنكلترا تحت لواء الملك كانوت الدانماركي. وكانت جوديفا إحدى مُلاك الأراضي ومن أغنياء بلدها كوفنتري. كما كان معروفا عن ليوفريك أنه كان طاغية وبدون أدنى رحمة طالب سكان كوفنتري بدفع ضرائب عالية كانت تذهب لجيبه الخاص كحارس للملك كانوت.

لم تحتمل جوديفا هذا الظلم الجائرَ وحاولت التدخلَ للضغط على زوجها كي يتراجع عن قرار فرض مثلِ هذه الضرائب. فما كان منه إلا أن أجابها:
“سيكون عليك أن تمشي عارية في شوارع كوفنتري، عندها أغير رأيي”

قال جملته هذه متيقناً أن زوجته لن تُقدِمَ على هذه الخطوة نظراً لرزانتها وتواضعها وخجلها، ولكن جوديفا أقدمت على ما لا يصدقه بشر، إذ نزلت في يومِ التسوقِ في كوفنتري عارية تماماً، مستفيدةً من شعرِها الطويل الذي ستر معظم جسدها ولم يظهر منه إلا وجهها وساقاها، وامتطت الحصان وجابت شوارع كوفنتري.

ليدي جوديفا lady Godiva وشعب كوفنتري

ما كان صادماً أكثر لليوفريك ليس جرأة زوجتِه وحسب، وإنما صدمته الأكبر كانت أن كلّ أهل كوفنتري دخلوا منازلَهم وأسدلوا الستائر ليتجنبوا النظر إليها وإحراجها تقديراً منهم لتضحيتِها تلك، مما حدا بليوفريك لرفع الظلم عن المدينة وإلغاء الضرائب.

ليدي جوديفا lady Godiva والخياط

تقول بعض الروايات أن جوديفا أرسلت حراسها قبل نزولها بيوم ليطلبوا سراً من أهل المدينة التزام بيوتِهم ذلك اليوم ولبى الجميع مطلبَها لِما لها من شعبيةٍ كبيرة عكس زوجها. ما عدا رجلاً واحداً لم يقاوم إغواء اختلاس النظر إليها وهو الخياط توم والذي لُقب لاحقاً ب (توم مختلس النظر) وقيل عنه أنه أصيب بالعمى لاحقاً كعقاب من السماء لتهوره وشهوانيته.

الاحتفال بقصة الليدي جوديفيا 

منذ تلك الحادثة أصبحت تقام طقوس في يونيه تتمثل بأن تجوب جوديفا الشوارع على حصان أبيض يرافقها رجل يوحي بأنه (توم مختلس النظر) وقد أحيت جوديفا بنفسها كما قيل هذه الطقوس في سنواتها الأخيرة. وما زالت مستمرة هذه الفعالية حتى يومنا هذا. من الجدير بالذكرِ أنه حينها تم نحت تمثال خشبي للخياط توم ووضعه في الشارع المؤدي إلى سوق كوفنتري ليصبح أيقونةً للشهوانية وعدم الاحترام، وحالياً توجد نسخةٌ طبق الأصل عن التمثال أمام كاتدرائية كوفنتري.

جوزيف داربس

بعد مرور قرون و بالضبط في سنة 1926 قرر مؤسس مصنع جوديفا للشوكولاته “جوزيف داربس” أن ينشئ خط جديد من الشوكولاته البلجيكية العالية الدسم و الجودة و بشكل جديد و عمل على اختيار اسم لشركته ليتناسب مع القيم الخالدة المتمثلة و المتفاعلة مع الجرأة الحديثة فوجد أفضل مثال على ذلك السيدة الأسطورة جوديفا فسمى شركته تيمنا بها.

و بعد كل هذه العقود، ما تزال قصة ليدي جوديفا مصدر إلهام الكثيرين حيث يوجد برنامج وطني باسم السيدة جوديفا و هو يهدف إلى دعم النساء اللواتي يمثلن روح السيدة بواسطة سماتهم في الإيثار و الكرم و القيادة. رُسمت لوحة الليدي جوديفا بتاريخ 1898 بريشة الرسام والمؤلف الانكليزي جون كوليير وهي موجودة الآن في متحف The Herbert في كوفنتري، انكلترا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *