كيف اعرف انه يحبني سرا دون ان يصارحني

كيف اعرف انه يحبني ؟  سؤال يطرحه الكثير من الفتيات عندما يتعرفن علي شباب لاول مره ، الحب هو ذلك الشعور الذي لا نستطيع وصفه بالكلمات، معنى أن تكون في علاقة حب هو أنك تستطيع بنفس راضية فعل أي معجزة لإرضاء الشخص الذي تحبه، والعثور على شخص واحد يحبك أكثر من أي شيء في العالم هو واحد من أهم الأحلام التي تسعى النساء جميعًا لتحقيقها، ولكن كيف اعرف انه يحبني سرا دون ان يصارحني؟ اليكي اهم العلامات التي تخبرك بنيته .

نظرات العيون واختلاس النظرات

نظرات العاشق تفصح عما بداخله، فينظر لمن يحب بكل شغف واهتمام، ولا يسأم من تأمل ملامح وجهه، وكلما نظر له وكأنه ينظر له أول مرة، وقد ترى في عيونه بريق لامع يروي لك مدى إعجابه وسعادته التي تملأ قلبه لأنه وجد شخص يخفق قلبه له، فينظر للحياة بعين ساحرة مليئة بالحب والتفاؤل . الرجل الذي يحب سراً يحاول إختلاس النظرات لحبيبته عندما تكون متواجدة في مكان تواجده، يختلس النظرات سراً بسرعة ولكنها متكررة من شدة جاذبيتها له.

اختلاس النظرات

الإنجذاب إليكِ

إذا وقف الرجل بجوار من يحب فإنه لا يهتم بأي أحد من حوله، لشدة إنجذابه إلى من يحبها، وحتى وإن كان يقف وسط ملكات جمال، فإنه سيفقد تركيزه مع الأخرين، ويركز معها هي فقط!.

 يتصرف معكِ على طبيعته :

في المقابل، يريدك أن تعرفيه أكثر، فلا يتصنّع بل يُظهر لك وجوه شخصيّته المختلّفة، من الولد المرح إلى الرجل المسؤول. وما هذا إلا دليل على أنه يرتاح بقربك ويثق بك.

يرتبك عندما يكون بقربك :

ستجد أن الشخص الذي يحبك سرا يرتبك عندما يكون بجانبك فأحيانًا تراه يلعب بشعره أو يقلّم أظافره أو يميل لونه إلى الاحمرار أحيانًا

يستغل كل فرصةٍ ليقابلك :

بما أنّه يراقبك في معظم الوقت فإنه سيستغل الفرص التي تكون بها وحدك لكي يقابلك بها.

ألاسلوب في الحديث :

لا يكفيك أن تنتبه لقيام شخص معجب بك بالتواصل معك فحسب، لكن ينبغي أيضا أن تنتبه لما يقوله. عندما يعجب بك شخص ما، سيرغب في التعرف عليكِ. في كثير من الأحيان، عندما يقع الشاب في غرام فتاة، فإنه سيطرح عليها أكبر قدر ممكن من الأسئلة. إذا ظن أن الحوار يمر بحالة ركود، سيواصل طرح الأسئلة إلى أن يصبح الحوار مجديا. سيفعل الشيء نفسه بواسطة الرسائل النصية أيضا. إذا شعر أنك تحاولين إنهاء الحوار سيواصلون طرح المزيد من الأسئلة عليك كي يستمر الحوار.

يسألك عن يومك ، ثم يستمع بالفعل

حين يهتم بك حبيبكِ كثيراً بحيث يريد معرفة ماذا يحصل في حياتكِ – بأدق تفاصيلها – ومعرفة ماذا فعلتِ، وماذا رأيتِ، وكيف نجحتِ و فشلتِ، والمغامرات التي عشتيها، فهو يحبُّكِ بصدق. وهو حينما يسألكِ مستفسراً عن حال يومكِ فذاك لأنَّه يريد أن يكون جزءًا منه بطريقة أو بأخرى، حتَّى لو لم يكن بجانبكِ فعلياً ليعايش أحداثه معكِ.

المصادر:

mah6at.net

haadifa.com

love-w.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *