كيفية التعامل مع مشاعر الحب تجاه رجل متزوج

كيفية التعامل مع مشاعر الحب عندما تحبين رجلاً متزوجًا؟ يا لها من كلمات معقدة للغاية عندما نقرأها وكثيرًا ما نميل لاستنكار مثل هذه الأحاسيس، ولكن أيًا كان موقفك من الفكرة وسواء كنت مع أو ضد المبدأ فيجب عليك الاعتراف بأن هذه مسألة قابلة للحدوث، ولكن كيف تبدأ مثل هذه العلاقات؟ ربما بلمسة يد أو محادثة بريئة، أليس كذلك؟ هذه المقالة موجهة للسيدات التي تقعن في غرام وحب رجل متزوج بغرض تقديم بعض التوجيه والدعم لهن في مثل هذه المواقف.

الخطوات

كيفية التعامل مع مشاعر الحب

فهم طبيعة الانجذاب لرجل متزوج بالفعل

  1. ضعي في الاعتبار مستوى التوازن في العلاقة. تقوم جميع العلاقات بناء على التوازن ما بين بعض المبادئ والمشاعر الهامة مثل:
     
    • الرغبة: الشعور بالرغبة في شخص ما لدى مشاهدته سواء كانت بناء على مظهره أو أفعاله التي تخلق نوع من الانجذاب البصري.
    • الانجذاب: الشعور بالانجذاب والرابطة العاطفية مع شخص آخر بناء على مستوى أعمق من الإعجاب أبعد من مستوى الرغبة البصرية.
    • الحب: الدمج ما بين المستويين السابقين أي الرغبة والانجذاب بشكل يخلق المستوى الأعمق وهو الحب.
  2. افهمي أن هناك درجات مختلفة من الرغبة والانجذاب والحب في العلاقات. على هذا الأساس تختلف درجة الترابط في العلاقات، ويُعتبر الزواج هو قمة هذه العلاقات وأقصاها ترابطًا ويعبر عن مدى التزام شريكك بالعلاقة مدى الحياة، ولكن بالطبع تختلف الأمور على النحو التطبيقي حيث يُقاس مدى ترابط الزواج بأفعال الزوجين والتزامهما تجاه شراكتهما تلك، فلو كان الالتزام تجاه فكرة الزواج التزامًا سطحيًا فذلك يجعله علاقة غير مستمرة مع الوقت.
     
    • لا يُعتبر الرجل المتزوج متزوجًا بالفعل (على الجانب العاطفي) إذا ما كان في علاقة مع إمرأة أخرى سواء على المستوى الجنسي أو العاطفي أو غير ذلك بما يخل من نذور زواجه.
    • إن الزواج من الوعود المقدسة على الجانب العاطفي حيث يرتبط شخصان معًا ويتعهدان بالالتزام تجاه بعضهما البعض.
    • العُرس هو الحفل الذي يعقد فيه الزوجان قرانهما علنًا أمام العائلة والأصدقاء ويتعهدان بالالتزام سويًا.
    • عندما يخل الرجل بقدسية الزواج على الجانب العاطفي فذلك يجعله غير أهلاً بفكرة التعهد في العُرس.
  3. اسألي نفسك عن مدى تقبلك وتقبله للزواج الأحادي. هناك العديد من الأشخاص القادرين على حب أكثر من شخص واحد في حياتهم على نحو شغوف، ومن المُحتمل أن يكون رجلك بل أن تكوني أنتِ أحد هؤلاء الأشخاص، ولكن يجب عليكما التحدث بانفتاح بشأن الأمر حتى تفكرا فيه بشكل جدي.
     
  4. استعدي لتحديات العلاقة. عادة ما يتسبب لنا الرجال العُذاب في كثير من الدراما والتعب والألم غير المرغوب فيه في العلاقات على الرغم من وعودهم الكاذبة والفارغة بأن هذه ليست نواياهم، كما أنهم في كثير من الأحيان لا يكونوا واضحين بشأن رغباتهم بخصوص مستوى العلاقة (علاقة رومانسية أم علاقة صداقة أم علاقة غرضها جسدي وحسب). أما في حالة الرجل المتزوج فستجدين أنه شخص أكثر نضوجًا فهو في علاقة ملتزمة وهو أب وزوج وشخص مُحب ومسئول، كل هذه الصفات من الصفات المحببة لدى المرأة.
     

الحفاظ على سرية العلاقة

  1. اهتما بسرية العلاقة. يجب أن تكوني على دراية أن علاقتك برجل متزوج ليست من الأمور الجيدة في المُطلق، والتي من شأنها أن تدمر أكثر من حياة ومن ضمنها حياتك أنتِ شخصيًا. اهتمي بالحفاظ على علاقتكما سرية حتى تضمني الخروج بأقل الخسائر في حالة انتهاء العلاقة نهاية غير جيدة، افعلي ذلك باتخاذ الخطوات اللازمة لئلا يعرف أحدًا عن علاقتكما أبدًا. إليكِ بعض الأفكار بخصوص هذه النقطة:
     
    • تواصلي مع حبيبك عن طريق وسائل اتصال سرية بينكما (التليفونات الخاصة مثلاً) واحرصي على التواصل معه عندما يكون وحيدًا.
    • لا تكشفي عن علاقتكما لأي شخص كان ولا حتى لأصدقائك، ولا تفكري أبدًا في التلميح بشأن هذه العلاقة.
    • لا تقضِ الوقت مع حبيبك في الأماكن العامة، فأنتما لا تعرفان من يمكنه رؤيتكما في مثل هذه الأماكن.
  2. اتفقا على شروط علاقتكما. اتفقا على حدود وشروط واضحة لعلاقتكما في أقرب فرصة، وذلك لتتجنبي التعرض لانفطار قلبك وهو الأمر المُرجح في مثل هذه النوعية من العلاقات. يُمكنكما الاتفاق على بعض هذه القواعد:
     
    • عادة لا يخاطر أي من الطرفين بعلاقته مع شريكه الأصلي (الزوجة أو الزوج) تحت أي ظرف من الظروف، وبالتالي لا يحاول أي من الطرفين أن يطلب ذلك من الطرف الآخر.
    • لا يحاول أي من الطرفين نقل العلاقة إلى مستوى أكثر جدية.
    • لكل من الطرفين الحق في إنهاء العلاقة في أي وقت.
  3. انتبهي للشعور بالغيرة. تتسبب الغيرة في إنهاء الكثير من العلاقات، وفي حالة كونك في علاقة مع رجل متزوج يجب عليكِ أن تكوني مستعدة دائمًا لتواجده مع زوجته وعائلته أغلب الوقت. أنتِ مضطرة لتفهم وتقبل فكرة كونكِ بمثابة الزوجة الثانية في حياته وأنكِ لن تحلين محل زوجته أبدًا. إياكِ وترك شعور الغيرة يتملكك ويتحكم بكِ حيث يقودك إلى قرارات كارثية تضرك وتضر حبيبك وعائلته.
     
    • تمهلي قبل اتخاذ أيّة قرارات مصيرية بدافع الغضب أو الغيرة، انتظري لبعض الوقت قبل الشروع في أي تصرف دون تفكير، واحرصي على التمعن في جميع الاختيارات المتاحة والعواقب المُحتملة.
  4. لا تتسببي في تدمير حياة الرجل. عندما يتعلق الأمر بالعلاقات مع الرجال المتزوجين فإن أقدم وأفضل نصيحة هي تجنب تدمير حياة هذا الرجل بأي شكل من الأشكال، حيث أن هذه العلاقات تتسبب في خراب البيوت وتدمير العائلات، ومن الضروري أن تحافظي على علاقتك به في حالة من السرية بعيدًا عن منزله وعائلته وبالأخص أطفاله، إياكي والتفكير في الاقتراب من عائلته أو أطفاله تحت أي ظرف من الظروف أو محاولة التفكير في الاندماج معهم.
     
    • هذه النصيحة تخدم مصلحتك كما تخدم مصلحة الرجل وعائلته، فمن خلال محاولتك التدخل في حياته وعائلته فأنتِ تدفعينه إلى الاختيار بينك وبين زوجته وهو الأمر الذي سينتهي على نحوٍ سيء بالنسبة لك، ناهيك عن الضرر الذي ستكوني سببتيه بالفعل لعائلته.

أفكار مفيدة

  • احرصي على عدم تركيز اهتمامك به وحده، حافظي على حياتك الاجتماعية وقابلي أصدقائك حتى يعرف أن لديكِ حياة مستقلة بدورك وأنكِ لا تحتاجين له، حيث يعتاد الرجال المتزوجون على فكرة وجود الزوجة وتخصيص حياتها بالكامل من أجل راحتهم. في المقابل يجب أن تتصرفي على نحو مختلف يعاكس تصرفات زوجته ويتباين مع شخصيتها في هذا الوقت من حياته، فهذه في الأساس الدوافع التي جعلته يبحث عن علاقة أخرى بجانب زواجه. عامليه مثل الملوك ولكن اجعليه يفهم أنه في نفس الوقت واحدًا من حاشيتك، سيدفعه ذلك إلى الانجذاب لكِ بجنون.
  • أنتِ تستحقين أن تكوني في علاقة مستقلة وخاصة وحصرية، ولهذا ابحثي عن علاقة مع رجل صادق وأعذب يُقدر علاقتكما.
  • يجب عليكِ أن تفهمي طبيعة العلاقة برجل متزوج فهمًا جيدًا حتى تستطيعين التعامل مع الموقف، فإذا لم تكوني على أتم الاستعداد لأن تصبحي الزوجة الثانية أو العلاقة الاحتياطية فلا داع إذن للاستكمال في هذه العلاقة من البداية.
  • تذكري الحفاظ على كرامتك وتقديرك لذاتك وإلا سينتهي الأمر نهاية درامية غير مرغوب فيه، وسيكتفي هو بمعاملتك على أنكِ فتاته الاحتياطية دون وضعك على قائمة أولوياته أبدًا. لا بأس من ألا تكوني أهم ما في حياته ولكن عليه أن يبذل المجهود لإثبات حبه لكِ، فإذا لم يتمكن من هذا فعليك بالانسحاب فورًا من العلاقة.
  • احصلي على المساعدة الاحترافية من طبيب أو مستشار نفسي إذا ما شعرتي بعدم قدرتك على التحكم في الأمور، فمن غير الصحي الاستمرار في علاقة تسبب لكِ الألم وتُعرضك للإساءة النفسية.

تحذيرات

  • أنتِ تستحقين الحب من قِبل رجلٍ يُحبك بدوره، كما أن أي شخص يستحق أن يتبع مشاعره حتى وإن كان متزوجًا، فطالما قادته مشاعره تجاهك فهذا قد يخلق أساسًا لعلاقة صحية.
  • سوف يضطر رجلك إلى أن يتوقف عن رؤيتك لبعض الوقت عندما يتوجب عليه التعامل مع بعض المشاكل التي تخص زوجته أو أولاده أو عمله أو صحته، وهذا سيجعلك تشعرين بالضيق خاصة إذا كنتما تتواصلان على نحوٍ يومي. تذكري أنه يُحبك لسببٍ هام وهو أنه لن يكون هناك عواقب عندما يعود إليك مرة أخرى.
  • سوف ترغبين في إدخال البهجة إلى قلبه وحياته وكأنكِ في منافسة دائمة مع زوجته، تذكري حينها أنه ليس سباقًا وأنه من الضروري عليكِ أن تأخذي الأمور بروية. ثقي في قراراتك وحللي المواقف على نحو هادئ، وتذكري أن السرية هي مفتاح العلاقة فلا يجب أن تشاركي تفاصيل علاقتكما مع أي شخص في حياتك، هذا يعني أن تتخذي القرارات التي تخصكما بنفسك دون طلب العون من شخصٍ آخر فأنتِ ستكونين بلا دعم في هذه العلاقة. قد تقودك هذه السرية إلى الشعور بالألم والعبئ المعنوي، وقد تدفعك أيضًا للتشكيك في العلاقة.
  • تذكري أننا جميعًا كبشر لدينا حس بما يحدث من حولنا وبما يحدث في حياة الأشخاص المهمة بالنسبة لنا، حتى زوجته ستكون على دراية بما يحدث بينكما وبشكل ما سوف تتركه يحدث كموافقة ضمنية منها، هذا يُذكرك بأنه لا داع للشعور بالذنب.
  • لا تقترح هذه المقالة أن تبحثي عن علاقة مع رجل متزوج، وإنما توضح بعض الحلول والمقترحات بخصوص كيفية التعامل مع الموقف لمن تقمن بمواعدة رجل متزوج بالفعل. قبل أن تفكري في ملاحقة علاقة مع رجل متزوج وتبدأين في طرح سؤال “لماذا لا أفعل ذلك” على نفسك، عليكِ أن تمنحي هذا الرجل مساحة التفكير والتشكيك، وأن تعامليه باحترام، وأن تتخلي عن شعورك بالذنب وعن المعايير المزدوجة والموانع النفسية التي قد تحول بينك وبين قراراتك. بالطبع لا تُعد هذه أمورًا سهلة، ولكن تذكري أن هذه النوعية من العلاقات ليست مثل العلاقات العادية.
  • تجنبي سرعة الحكم عليه أو رسم صورة سلبية أو التسرع بالافتراضات عن حياته لمجرد كونه متزوج، وإنما أتبعي حدسك وغريزتك ولا تشككي في نفسك وقراراتك، اتركيه في الحال إذا ما شعرتي أنه ليس أكثر من زير نساء أو رجل خائن أو يستمتع بالإساءة للنساء الأخريات. احذري من الانخراط معه على الجانب الجنسي بشكل قد يشوه صورتك أو صورة زوجته أو عائلته، فكثير من الناس تنجذبن إلى فكرة إسعاد الرجل على الجانب الجسدي دون تفكير في العواقب.

مواضيع ذات صلة :

الحب من أول نظرة ، كلام غزل أم حقيقة علمية

غيرة الحب كيف تجعلين خطيبك غيورا

أفضل هدايا عيد الحب الغير تقليدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *