تعرف علي الأمراض والأضرار التي يسببها مكيف الهواء

يبدأ مكيف الهواء في العمل صباحا قبل جميع الموظفين، وينتهي عمله مع خروج آخر شخص من مكان العمل، إذا لم تكن هناك ضرورة لعمله 24 ساعة يوميا في البلاد الحارة.

وعلى الرغم من ضرورة مكيف الهواء، وأحيانا استحالة الحياة بدونه، إلا أن الأطباء وخبراء البيئة يشيرون إلى أن المكيفات قد تسبب إصابة العاملين في المكاتب بأمراض مختلفة في حال تشغيلها بانتظام.

وصرح الطبيب ألكسندر كوكسا، المدير الفني لمجموعة المختبرات المستقلة Testecho، بالاشتراك مع كبيرة أطباء مستشفى رقم 64 بموسكو، الدكتورة أولغا شارابوفا، بأن الإصابة بأمراض البرد بسبب الجلوس تحت المكيف هي حالة اعتيادية لا تعود إلى نقل المكيف للهواء داخل المكان من نقطة لأخرى فحسب، وإنما لنقله البكتيريا والفيروسات من مكان لآخر داخل الغرفة المغلقة، وعليه فإن الإصابة تنتقل من المريض إلى زملائه في العمل.

ومن الأمراض التي يمكن أن يسببها المكيف:

– التهاب اللوزتين:

يتسبب الفرق بين درجات الحرارة خارج الغرفة أو المبنى المكيف، والتي قد تصل إلى 40 درجة مئوية، وبين داخل الغرفة (وقد تصل إلى 16 درجة) إلى التهاب اللوزتين والتهاب الحنجرة، وهي من الأمراض التي تتأثر أكثر من غيرها بتقلبات درجة الحرارة. لذا ينصح الأطباء بألا يزيد الفرق بين درجتي الحرارة خارج وداخل الغرفة عن 10 درجات مئوية.

– الحساسية

يتسبب الغبار الذي يخرج مع تيار الهواء من المكيف أحيانا في ظهور الحساسية، حيث ينسى معظم الناس تنظيف المكيف قبل بدء تشغيله، بعد توقفه لمدة طويلة.

– أمراض تسببها الفيلقيات (Legionellales)

يمكن أن يحتوي الغبار المتراكم في المكيفات على بكتيريا فيلقية (نوع من البكتريا المرضية سالبة الغرام)، قد تتسبب في مرض الفيالقة الذي يصيب الجهاز التنفسي، وهو نوع من الالتهاب الرئوي اللانمطي، (تتمثل أعراضه في ارتفاع حرارة الجسم والتسمم العام والتلف الرئوي وإصابة الجهازين العصبي المركزي والهضمي)، ويصيب هذا المرض العاملين في المكاتب أكثر من غيرهم.

– جفاف الجلد

يعاني الأشخاص ذوي البشرة الحساسة من رد فعل غير متوقع على مكيف الهواء، حيث يتغطى جلدهم ببقع، ويلاحظ جفاف بشرتهم وتقشرها، وهو رد فعل الجسم على ذرات الغبار المجهرية التي تنتقل مع تيار الهواء الخارج من المكيف. لكن مكافحة هذه الظاهرة أمر غير ممكن، ولا تتحقق سوى بالجلوس بعيدا عن المكيف.

– التهاب الجيوب الأنفية

يسبب الغبار الخارج من المكيف وما يحمله من بكتيريا وفيروسات التهابا في الجيوب الأنفية، ويمكن أن يتطور هذا الالتهاب إلى ظهور تقيح في البلعوم، والذي يتطلب أحيانا تدخلا جراحيا لعلاجه

13 تعليق

  1. What’s up, just wanted to tell you, I liked this article.
    It was helpful. Keep on posting!

  2. We are a bunch of volunteers and starting a brand new scheme in our community.
    Your website provided us with helpful info to work on. You’ve
    done an impressive process and our whole neighborhood will likely be thankful to you.

  3. Hi there colleagues, its impressive post regarding educationand fully defined, keep it up all the time.

  4. I was able to find good information from your blog posts.

  5. Ridiculous story there. What happened after? Thanks!

  6. I have read some excellent stuff here. Certainly worth bookmarking for revisiting.
    I wonder how much attempt you put to make one of these
    fantastic informative website.

  7. Hello my loved one! I wish to say that this post is awesome, nice written and include almost all significant
    infos. I’d like to look extra posts like this .

  8. Hello to every single one, it’s in fact a nice for me to go to see this web page, it contains helpful Information.

  9. Because the admin of this web page is working, no doubt very
    shortly it will be renowned, due to its feature contents.

  10. Wow, this piece of writing is good, my younger
    sister is analyzing such things, thus I am going to let know her.

  11. Wow, this piece of writing is pleasant, my younger sister is analyzing these kinds of things, so I
    am going to let know her.

  12. fantastic issues altogether, you simply won a logo new reader.
    What would you suggest in regards to your publish that you simply made a few days in the past?
    Any sure?

  13. Hi there to every single one, it’s actually a pleasant for me to pay a visit
    this web page, it consists of useful Information.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *