تعرف علي الأسطرلاب أفضل آلة فلكية قديمة

 أصل الأسطرلاب:

الأسطرلاب هو آلة فلكية قديمة ويطلق عليه العرب ذات الصفائح . ولا ندري على وجه التحديد من اخترع الأسطرلاب، ولكن يري كثيرون أن مخترعه يوناني عاش في الإسكندرية هو كلاوديويس البطلمي الذي كتب كتابا عن بسط سطح الكرة، وهو كتاب فقد أصله اليوناني ولكن نسخته العربية موجودة لحسن الحظ. وممن كتبوا عنه من اليونانيين السكندريين أيضا يوحنا النحوي في القرن السادس الميلادي، وقد كتب كتابا عن الأسطرلاب المسطح. وعرفنا من اليعقوبي (المؤرخ) أن ممن كتبوا في الأسطرلاب ثيون السكندري (في القرن الرابع الميلاد) ولكن لم تصلنا أعماله. وهناك كتابات باللغة السريانية حول الأسطرلاب ترجع إلى القرن السابع الميلادي وتنسب إلى سفيروس سيبوخت.

وعلى الرغم من كل هذا فإن هناك من ينسب هذا الاختراع إلى أبو إسحق إبراهيم في القرن الثامن الميلادي!!. لكن المؤكد أن العرب عرفوا الأسطرلاب وأضافوا إلى المعرفة الإنسانية الكثير حوله، ومن الكتابات المشهورة للعرب في هذا الشأن كتابات عبد الرحمن الصوفي (291 هـ – 376 هـ)ومنها: الكتاب الكبير في عمل الأسطرلاب، وهو موجود وتم تحقيقه، وهناك باحثة يونانية كتبت رسالة دكتوراه في جامعة باريس (بالفرنسية والإنجليزية) عن الأسطرلاب وجهد عبد الرحمن الصوفي في ذلك، بل وحققت بعض أعماله، واسمها فلورا كفافيا. وكان الأسطرلاب يستخدم في الملاحة العربية لتعيين زوايا إرتفاع الأجرام السماوية بالنسبة للأفق في أي مكان لحساب الوقت والبعد عن خط الإستواء . ويتكون من دائرة (قرص) معدنية أو خشبية . وتقسم الدائرة لدرجات لتعيين زوايا ارتفاع النجم أو الشمس لتحديد موقعه .

شكل  الأسطرلاب وتاريخة:

كان الإسطرلاب يتكون من نصفين للكرة الأرضية وديبوتر (وحدة قياس قوة العدسة)، وهو آلة حاسبة تناظرية قادرة على حل العديد من أنواع المشاكل المختلفة في علم الفلك الكروي. كتب ثيون الأسكندري (c. 335 – c. 405) أطروحة مفصلة عن الأسطرلاب، وجادل لويس بأن بطليموس استخدم إسطرلابًا لتسجيل الملاحظات الفلكية في تيترابيبلوس . ينسب اختراع إسطرلاب الطائرة أحيانًا بالخطأ إلى ابنة هيون هيباتيا (من مواليد حوالي 350-370 ؛ والمُتوفاة في عام 415 م)، ولكنه في الواقع معروف أن سبق استخدامه قبل 500 سنة على الأقل قبل ولادة هيباتيا. يأتي سوء التسمية من سوء تفسير لبيان في خطاب كتبه سينيسيوس تلميذ هيباتيا (من مواليد حوالي 373 ميلاديًا- والمُتوفى 414 ميلاديًا) والذي يذكر أن هيباتيا علمته  كيفية بناء إسطرلاب الطائرة، لكنه لا يذكر شيئًا عن أنها اخترعته بنفسها

أنواع الأسطرلاب:

طلق الاسطراب على عدة آلات فلكية تنحصر في ثلاثة أنواع رئيسية:

  1. بحسب ما إذا كانت تمثل مسقط الكرة السماوية على سطح مستو.
  2. بحسب مسقط هذا المسقط على خط مستقيم.
  3. بحسب الكرة بذاتها بلا اى مسقط ما.

وهناك أنواع فرعية تعتمد على اشكالها وصورها منها: الاسطرلاب الهلالي والزورقي والتام والآسي والعقربي والقوسي والمسطرن وحق القمر والمغنى وعصى الطوسي والمبطح لكن أشهر السطرلابات جميعا هو الاسطرلاب المسطح.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *