بالفيديو.. رائد أعمال سعودي يبتكر شطافاً متنقلاً يدعى “شطافك في جيبك”

بعد سنواتٍ من المعاناة في دورات المياه البريطانية أثناء دراسته في الخارج، قرر رائد الأعمال السعودي، سهيل باجنيد، ابتكار حلٍ صغيرٍ ومحمول يمكنه وغيره من المهتمين “بالطهارة” من تلبية احتياجاتهم من ناحية النظافة الشخصية.

ولدت فكرة “شطافك في جيبك”، أو “Pocket Shataf”، من معاناة السعودي سهيل باجنيد في دورات المياه أثناء وقته كطالبٍ مبتعث في المملكة المتحدة، إذ قال: “نحن كشعبٍ مسلم تعودنا على الطهارة بعد الانتهاء من استخدام الحمامات. وللأسف، في بريطانيا، لم تكن هناك أي وسيلة للنظافة الشخصية داخل الحمامات سواءً في المنزل أو الحمامات العامة.”

ووصل الأمر إلى درجة أن باجنيد كان في بعض الأحيان يعود إلى منزله لاستخدام حمامه الخاص، حيث قام بتركيب “شطاف مدمج” في منزله يُثَبت في صنبور المياه، ما تسبب في تأخره عن محاضراته الجامعية.

ولذلك، بعد عودته إلى جدة، قرر ابتكار شطاف متنقل يدعى “شطافك في جيبك”.

 

وشملت مراحل الابتكار الأولية لباجنيد العديد من التجارب والمحاولات التي بدأت باستخدام علبةٍ بلاستيكية ورأس شطاف، وجزء من جهاز ضغط الدم، وصولاً إلى تصميم أداةٍ يدوية أخرى باستخدام الصلصال والغراء.

وبعد استمراره في البحث والدراسة عن كل ما له علاقة بالشفاطات، وصل منتج “شطافك في جيبك” إلى حلّته النهائية، وهو عبارة عن رأس شطاف يُثبت على قارورة مياه بلاستيكية، ويندفع منه الماء بقوة الضغط.

يُثبّت الشطاف المحمول على قارورة ماء بلاستيكية، ويندفع منه الماء بقوة الضغط.

واستغرق الوصول إلى المنتج النهائي ستة أعوام، حيث بدأ باجنيد في تطوير المنتج منذ العام 2011.

ولكن لم يأخذ رائد الأعمال السعودي هذا الأمر بشكلٍ سلبي، حيث شرح أن استغراق تطوير المنتج كل هذا الوقت هو “أحد الأسباب الذي ساعدني في تنفيذ ابتكاري بالشكل المرضي لي شخصياً وللمستخدمين عامةً.”

وواجه منتج “شطافك في جيبك”، الذي يُعتبر أول إختراع سعودي في مجال الشطافات المتنقلة، العديد من التحديات، ومنها السيولة المالية، حيث كان تصنيعه مكلفاً نوعاً ما بسبب الحاجة إلى تصنيع أعداد كبيرة من المنتج، الذي يتميز بمواصفاتٍ محددة، حسب شروط المصانع.

وشكّل دخول السوق السعودي وكسب تقبّل الناس تحدياً من نوعٍ آخر، ورغم ذلك، أكد باجنيد أن ذلك لم يمنعه من الثقة بمنتجه و”كسر” قيود الخجل، فقال: “ثقتي بحلمي لم تحرجني من الوقوف وبيع منتجي وخصوصاً في مجتمعنا.”

ورغم إطلاق منتج “شطافك في جيبك” في الأسواق منذ ستة أشهر فقط، إلا أن باجنيد قرر تطويره عبر إرفاق منتجٍ جديد معه، يدعى “عدتك في جيبك”، التي تتكون من: غطاء لكرسي الحمام، وقفاز بلاستيكي، وصابونة اسفنجية، ومنديل معطر.

ويؤكد باجنيد على أهمية ثقة رواد الأعمال بأنفسهم، وضرورة قناعتهم بالمنتج الذين يعملون عليه.

ويرى السعودي أيضاً أهمية انخراط صاحب الفكرة في مختلف مراحل العمل سواءً كان حمل الصناديق أو الترتيب والتنظيف، فبرأيه: “لابد أن يكون لصاحب المشروع خلفيةٌ حول طريقة تنفيذ كل خطوةٍ في المشروع.”(CNN)

 

10 تعليقات

  1. Hi, Neat post. There’s a problem together with your web site in web
    explorer, might test this? IE still is the marketplace chief and a large element of other folks will omit your great writing due to this problem.

  2. Greetings! This is my first comment here so I just wanted to give a quick shout out and
    tell you I really enjoy reading your articles. Can you suggest any other blogs/websites/forums
    that cover the same subjects? Many thanks!

  3. Thank you, I have just been looking for info approximately this topic for a
    while and yours is the greatest I’ve found out so far.
    However, what concerning the bottom line? Are you certain about the source?

  4. I know this if off topic but I’m looking into
    starting my own blog and was curious what all is required to get set
    up? I’m assuming having a blog like yours would cost a pretty penny?
    I’m not very internet smart so I’m not 100% sure. Any suggestions or advice
    would be greatly appreciated. Cheers

  5. Oh my goodness! Impressive article dude! Thank you, However I am going through difficulties
    with your RSS. I don’t understand why I am unable to
    subscribe to it. Is there anybody else having similar RSS problems?

    Anyone that knows the answer will you kindly respond?
    Thanks!!

  6. When someone writes an article he/she retains the idea of a user in his/her brain that
    how a user can be aware of it. Thus that’s why this paragraph is
    amazing. Thanks!

  7. Its like you read my mind! You seem to know so much about this, like you
    wrote the book in it or something. I think that you could do with a few pics to drive the message home
    a bit, but instead of that, this is wonderful
    blog. A great read. I’ll certainly be back.

  8. Somebody essentially lend a hand to make significantly articles I would state.
    That is the very first time I frequented your website page and up to now?
    I surprised with the analysis you made to create this
    particular publish incredible. Excellent activity!

  9. I got this web page from my pal who informed me regarding this web page
    and at the moment this time I am browsing this web
    page and reading very informative content at this place.

  10. Awesome! Its actually awesome article, I have got much
    clear idea about from this piece of writing.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *