الجنس عبر الهاتف يبتعد عن الممارسة الجنسية الطبيعية

المكالمات الجنسية تبتعد عن الممارسة الجنسية الطبيعية:

 

السكس فون يبتعد عن الممارسة الجنسية الطبيعية،،البهض قد يري في السكس فون متعة ولذه لكنه في الحقيقة سرعان ما تتلاشي تلك اللذة التي تكون بعيدة كل البعد عن تلك اللذة التي يحصل عليها الشخص من الممارسة الطبيعية للعلاقة الجنسية .

يؤكد أستاذ الطب النفسي، أن العادة السرية تعتبر جزءًا من الجنس في التليفون، حيث تساعد على الوصول إلى النشوة، وتكمن الخطورة في التأثير السلبي على المسار الطبيعي للحياة الجنسية لدى الشخص،

.فعندما يترك الرجل زوجته ويمارس في التليفون مع امرأة أخرى تزداد مشاكله الأسرية مع زوجته وأولاده، بالإضافة إلى مشاكله الجنسية مع زوجته، فضلاً عن تحمله عبء الشعور بالذنب والشعور بالضيق والاكتئاب والتوتر،

.كل هذه المشاكل والمشاعر السلبية تستحق أن تجعل الإنسان يعيد النظر في مدى خطورة الأمر، أما إذا كان الممارس غير متزوج فهذا ليس الحل لإشباع رغباته.

ويحذر أستاذ الطب النفسي من هذا النوع من العلاقات لأنها قد تصل إلى حد الإدمان، فيكون السكس فون إدمان مشابه لإدمان المخدرات وإدمان الإنترنت،

.فلا يقوى المريض على إنتاج عمله كما ينبغي، وتكون كل مجهوداته وطاقاته وأوقاته ومادياته مكدسة لإنفاق ساعات وساعات عبر الهاتف أو الانترنت،

.ويصاب بالتهاب مفاصل اليد والرقبة إذا كانت ممارسته عبر الانترنت وأدمن الانترنت أيضاً، وقد يقع عبداً أسيراً لهذا الإدمان ولا يستطيع الابتعاد عن مثل هذه السلوكيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *