اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

1 – الولايات المتحدة

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

وعلى الرغم من التحديات التي تواجهها على المستوى المحلي، فإن الاقتصاد الأمريكي لا يزال الاقتصاد الأكبر في العالم
مع توقعات إجمالية للناتج المحلي الإجمالي تتجاوز 20 تريليون دولار أمريكي في عام 2018. ويمثل الاقتصاد الأمريكي
حوالي 20٪ من إجمالي الناتج العالمي، ولا يزال أكبر من الصين. ويتميز الاقتصاد الأمريكي بقطاع خدمات متطور للغاية ومتقدم تقنيا،
وهو ما يمثل حوالي 80٪ من إنتاجه. ويهيمن على الاقتصاد الأمريكي الشركات الموجهة نحو الخدمات في مجالات مثل التكنولوجيا والخدمات المالية والرعاية الصحية وتجارة التجزئة.
كما تلعب شركات أمريكية كبيرة دورا رئيسيا على الساحة العالمية، حيث تأتي أكثر من خمس الشركات في فورتشن غلوبال 500 من الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.4٪ في 2018 و 2.0٪ في 2019.

 

2. الصين

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

وقد شهد الاقتصاد الصيني نموا مذهلا في العقود القليلة الماضية، مما دفع البلاد إلى أن تصبح ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
في عام 1978 عندما بدأت الصين برنامج الاصلاحات الاقتصادية، احتلت البلاد المركز التاسع في الناتج المحلي الاجمالي الاسمي مع 214 مليار دولار،
بعد 35 عاما قفزت إلى المركز الثاني مع الناتج المحلي الإجمالي الاسمي من 9.2 تريليون دولار.

ومنذ إدخال الإصلاحات الاقتصادية في عام 1978، أصبحت الصين مركز التصنيع في العالم،
حيث يمثل القطاع الثانوي (الذي يشمل الصناعة والبناء) أكبر حصة من الناتج المحلي الإجمالي. ومع ذلك،
في السنوات الأخيرة، دفعت تحديث الصين القطاع الثالث، وفي عام 2013، أصبحت أكبر فئة من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 46.1٪، في حين أن القطاع الثانوي لا يزال يمثل 45.0٪ من إجمالي الناتج في البلاد. وفي الوقت نفسه،
تقلص وزن القطاع الأولي في الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير منذ أن فتحت البلاد للعالم.

اليوم الاقتصاد الصيني هو ثاني أكبر اقتصاد في العالم وعلى الرغم من أنه شهد نموا هائلا على مدى 35 عاما،
اتخذت السلطات نهجا جديدا للاقتصاد يسمى “الطبيعي الجديد”. لتجنب ارتفاع درجة حرارة الاقتصاد،
والسلطات تجري وقد شهد النمو تباطؤا تدريجيا عاما بعد عام منذ عام 2010. ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 6.4٪ في عام 2018، وهو أمر لا يشبهه،
بل هو أبعد ما يكون عن النمو السنوي الذي يزيد عن 10٪ الذي لم يشهده منذ وقت طويل .

 

3 – اليابان

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

ويحتل الاقتصاد الياباني حاليا المرتبة الثالثة من حيث توقعات الناتج المحلي الإجمالي الاسمي ليصل إلى 5.0 تريليون دولار في عام 2018.

قبل التسعينات، كانت اليابان تعادل الصين اليوم، وتزداد بسرعة خلال الستينات والسبعينات والثمانينات. ومع ذلك، ومنذ ذلك الحين، لم يكن الاقتصاد الياباني مثيرا للإعجاب.

وخلال التسعينيات، التي سميت أيضا بالعقد المفقود، تباطأ النمو بشكل كبير، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انفجار فقاعة أسعار الأصول اليابانية.
وردا على ذلك، واجهت السلطات عجزا هائلا في الميزانية لتمويل مشاريع الأشغال العامة الكبيرة،
ولكن هذا لا يبدو أن الاقتصاد ينفد من خسارته. ثم قامت الحكومة اليابانية بإصدار عدد من الإصلاحات الهيكلية بهدف الحد من التجاوزات المضاربية من الأسواق المالية،
غير أن ذلك أدى إلى انكماش الاقتصاد في مناسبات عديدة بين عامي 1999 و 2004.

وكان الإجراء التالي الذي اتخذ هو التخفيف الكمي، الذي شهد أسعار الفائدة تراجعت وتوسع العرض النقدي لرفع توقعات التضخم.
بعد فترة من النتائج غير الإيجابية جدا من بورصة قطر، بدا الاقتصاد في النهاية للرد. في أواخر عام 2005،
تفوقت على كل من الاقتصاد الأمريكي والاتحاد الأوروبي من حيث النمو الاقتصادي.

وعلى الرغم من ما يبدو أنه عودة، فإن الاقتصاد قد انخفض إلى حد كبير في الأوقات الصعبة منذ عام 2008،
عندما بدأ يظهر علامات الركود للمرة الأولى خلال الأزمة المالية. تنبع قضايا اليابان إلى حد كبير من حزم التحفيز غير التقليدية
جنبا إلى جنب مع عائدات السندات تحت الصفر وعملة ضعيفة إلى حد ما. وسيكون النمو الاقتصادي إيجابيا مرة أخرى
في عام 2018، ولكن من المتوقع أن يبقى عند 1٪ أو أقل من 2019-2022. وبالنسبة لعام 2018، فإننا نشهد نموا بنسبة 1.2٪ ونسبة 1.0٪ لعام 2019.

ريان طفل 6 سنوات يربح 11 مليون دولار من اليوتيوب ، ماذا عنك ؟

4 – ألمانيا

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

في السنوات العشر التي سبقت الكساد الكبير، من 1999 إلى 2008، نما الناتج المحلي الإجمالي الألماني بنسبة 1.6٪ في المتوسط سنويا.
وبسبب اعتماد ألمانيا على صادرات السلع الرأسمالية، انخفض الاقتصاد الألماني بنسبة 5.2٪ في عام 2009،
حيث خفضت الشركات في جميع أنحاء العالم مشاريعها الاستثمارية في أعقاب الأزمة المالية. في العام التالي،
ارتد اقتصاد ألمانيا مرة أخرى مع توسع قوي بنسبة 4.0٪. وقد طغت الأزمة في منطقة اليورو على السنوات المقبلة،
مما أثر على الطلب في البلدان الجنوبية في أوروبا. ونتيجة لذلك، نما اقتصاد ألمانيا بوتيرة ضعيفة سنويا
بين عامي 2011 و 2013. ومنذ ذلك الحين ارتد الاقتصاد مرة أخرى، وكذلك اقتصاد منطقة اليورو، وسيحافظ على مكانه
في المرتبة الرابعة على قائمة أكبر الاقتصادات التي يبلغ فيها الناتج المحلي الإجمالي الاسمي 4.0 تريليون دولار أمريكي وفقا
لتوقعاتنا لعام 2018. ويرى المحللون أن ألمانيا تنمو بنسبة 2.0٪ في 2018، وهي أقل بقليل من توقعات عام 2017 البالغة 2.1٪.

 

5 – الهند

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

ومن المتوقع أن تتخطى الهند كل من الاقتصادين البريطاني والفرنسي في عام 2018 لتصبح خامس أكبر اقتصاد في العالم حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي الاسمي 2.9 تريليون دولار أمريكي.

وفي الفترة من 2003 إلى 2007، شهدت الهند معدلات نمو مرتفعة تبلغ حوالي 9٪ سنويا قبل أن تتراجع في عام 2008 نتيجة للأزمة المالية العالمية.
في السنوات التالية، بدأت الهند تشهد نموا بطيئا بسبب الروبية الغارقة، وارتفاع ميزان الحساب الجاري بشكل مستمر وتباطؤ نمو الصناعة. وقد تفاقم ذلك بسبب قرار الولايات المتحدة بخفض التسهيل الكمي،
حيث بدأ المستثمرون سحب الأموال بسرعة من الهند. ومع ذلك، فقد ارتد الاقتصاد منذ ذلك الحين مع ازدهار سوق الأسهم وانخفض عجز الحساب الجاري.
تجاوز اقتصاد الهند مؤخرا الصين لتصبح أسرع اقتصاد كبير نموا في العالم. نتوقع نمو الهند بنسبة 7.4٪ في السنة المالية 2018.

 

6 – المملكة المتحدة

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

في السنوات العشر التي سبقت الكساد الكبير، من 1999 إلى 2008، نما الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بنسبة 2.8٪ في المتوسط ​​سنويا.
ونتيجة للإفراط في الاستثمار في سوق الإسكان والاعتماد القوي للمستهلك على الائتمان، أصيب الاقتصاد بشدة بالأزمة المالية وأزمة الائتمان.
في عام 2009، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.2٪، ويرجع ذلك أساسا إلى تراجع الاستثمار الخاص الخاص. ومع ذلك،
انتعش الناتج المحلي الإجمالي في عام 2010 إلى التوسع بنسبة 1.7٪. غير أن النمو في السنوات الثلاث اللاحقة لم ينشر أرقام قوية مثل تلك التي كانت قائمة قبل الأزمة؛
بلغ متوسط ​​نمو الناتج المحلي الإجمالي 1.0 في المائة في الفترة 2011-2013. ومنذ ذلك الحين، ارتد النمو إلى حد كبير، لكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يهدد الاقتصاد.

وقبل الاستفتاء، توقع العديد من الاقتصاديين والمؤسسات المالية أن الاقتصاد سيحقق نجاحا إذا صوتت المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي. منذ استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016،
آفاق الاقتصاد البريطاني أصبحت غير مؤكدة للغاية، ومع ذلك، فإن هرمجدون الاقتصادي الذي كان متوقعا من قبل البعض لم يتحقق بعد. ومع ذلك، فقد تأثر النمو وتراجع كثيرا عن متوسط ​​الاتحاد الأوروبي منذ بداية عام 2017.

لم يتم بعد الانتهاء من مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، ولم يبق سوى القليل من الوقت لإنجازها.
ومن المرجح أن يتباطأ النمو في العام المقبل، مع انخفاض نمو الاستهلاك الخاص وتقلص الاستثمار الثابت بسبب عدم اليقين المتفشي الناجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك،
فإن من شأن وجود قطاع خارجي أقوى و الطلب العالمي المرن أن يخفف من التباطؤ.

وستنخفض المملكة المتحدة من قائمة أكبر 5 اقتصادات في عام 2018، حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي الاسمي 2.8 تريليون دولار أمريكي. ويقدر أعضاء فريقنا نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.3٪ في 2018 و 1.4٪ في 2019.

 

7 – فرنسا

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

وسيكون اقتصاد فرنسا سابع أكبر اقتصاد في العالم في عام 2018، وهو ما يمثل نحو خمس الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو بنحو 2.8 تريليون دولار أمريكي. وفي الوقت الحالي، تعتبر الخدمات المساهم الرئيسي في اقتصاد البلد، حيث أن أكثر من 70٪ من الناتج المحلي الإجمالي تنبع من هذا القطاع. في مجال التصنيع، فرنسا هي واحدة من الشركات الرائدة عالميا في قطاعات السيارات والفضاء والسكك الحديدية، وكذلك في مستحضرات التجميل والسلع الفاخرة. وعلاوة على ذلك، فإن فرنسا لديها قوة عاملة عالية التعليم وأعلى عدد من خريجي العلوم لكل ألف عامل في أوروبا.

وبالمقارنة مع أقرانه، عانى الاقتصاد الفرنسي من الأزمة الاقتصادية بشكل جيد نسبيا. وبسبب انخفاض الاعتماد على التجارة الخارجية ومعدلات الاستهلاك الخاصة المستقرة، لم يتراجع الناتج المحلي الإجمالي في فرنسا إلا في عام 2009. إلا أن الانتعاش كان بطيئا نوعا ما، ولا تزال معدلات البطالة المرتفعة، ولا سيما بين الشباب، مصدر قلق متزايد لصناع السياسات.

بعد فترة من قراءات النمو المتقلبة في السنوات الأخیرة، یبدو أن النمو یشھد نموا ثابتا بعد أن ارتفع بنسبة 0.5٪ علی أساس ربع سنوي في الربع الثالث من عام 2017. ویشکل ذلك الربع الرابع علی التوالي حیث یشھد النمو ربع السنوي جاء في أو تجاوز 0.5٪. فوكوسكونوميكس توقعات الإجماع يتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي 1.8٪ في 2018 و 1.6٪ في 2019.

Nile X-اهم مميزات وعيوب سيكو -اول تليفون يحمل شعار صنع في مصر

8 – البرازيل

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

في السنوات العشر التي سبقت الأزمة الاقتصادية العالمية، من 1999 إلى 2008، نما الناتج المحلي الإجمالي للبرازيل بنسبة 3.4٪ في المتوسط ​​سنويا.
ويعزى هذا النمو، جزئيا، إلى الطلب العالمي على السلع البرازيلية. وبعد أن شهد الاقتصاد البرازيلي نموا هائلا في عامي 2007 و 2008،
تقلص الاقتصاد بنسبة 0.3 في المائة في عام 2009، مع تراجع الطلب على صادرات السلع الأساسية البرازيلية وتراجع الائتمان الأجنبي.
ومع ذلك، انتعشت البرازيل بقوة في العام التالي، بزيادة 7.5٪ – وهو أعلى معدل نمو شهدت البرازيل في 25 عاما.
ومنذ ذلك الحين، تباطأ النمو – ويرجع ذلك جزئيا إلى ارتفاع التضخم – ونما الاقتصاد البرازيلي بنسبة 2.1٪ سنويا في المتوسط ​​من 2011 إلى 2013.

ومنذ ذلك الحين، أدى مزيج من نهاية دورة السلع الأساسية، وظروف الائتمان الضيقة، والاضطرابات السياسية الناجمة عن فضائح الفساد المختلفة إلى إبقاء الاقتصاد البرازيلي منخفضا.
ومع ذلك، تحافظ البرازيل على مكانتها في المراكز العشرة الأولى مع تحول الاقتصاد إلى زاوية في أوائل عام 2017،
ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 2.4٪ في 2018 بعد التعاقد بأكثر من 3.0٪ في كل من عامي 2015 و 2016. ومن المتوقع أن يكون للناتج المحلي الإجمالي الاسمي 2.1 تريليون دولار أمريكي في 2018.

 

9 – إيطاليا

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

ومع ذلك، فإن إيطاليا هي ثالث أكبر اقتصاد في العالم، ولكنها تعاني من عدم الاستقرار السياسي والركود الاقتصادي وانعدام الإصلاحات الهيكلية التي تعوقها.
وقبل الأزمة المالية في عام 2008، كانت البلاد متوقفة بالفعل في حالة انخفاض في المعدات. وفي الواقع،
نمت إيطاليا بنسبة 1.2 في المائة في المتوسط ​​بين عامي 2001 و 2007. وأثرت الأزمة العالمية على الاقتصاد الإيطالي الهش أصلا. في عام 2009،
عانى الاقتصاد من انكماش ضخم بنسبة 5.5٪، وهو أقوى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي منذ عقود.
في عامي 2012 و 2013 سجل الاقتصاد انكماشا بنسبة 2.4٪ و 1.8٪ على التوالي، إلا أن الاقتصاد قد تحسن تدريجيا في السنوات الأخيرة. ومع ذلك،
لا تزال تعاني من العديد من المشاكل الهيكلية التي طال أمدها، بما في ذلك سوق العمل الجامدة؛ الإنتاجية الراكدة؛
ارتفاع معدلات الضرائب؛ حجم كبير من القروض المتعثرة في القطاع المصرفي، وإن كان يتراجع، وارتفاع الدين العام.
وتحد نقاط الضعف هذه من إمكانات النمو في البلد، مع إبقاء توقعات نموها أقل من توقعات نظرائها الأوروبيين.

ويرى أعضاء لجنة فوكوسكونوميكس أن الناتج المحلي الإجمالي الاسمي يصل إلى 2.1 تريليون دولار أمريكي في عام 2018، بزيادة 1.3٪ سنويا.

 

10 – كندا

اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم
اقوي 10 دول اقتصاديا في العالم

وأخيرا وليس آخرا، لدينا كندا، أكبر 10 اقتصاد في العالم، قبل روسيا مباشرة. وفي الفترة من عام 1999 إلى عام 2008،
سجلت كندا نموا اقتصاديا قويا وازداد الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.9 في المائة سنويا في المتوسط. نظرا لروابطها الاقتصادية الوثيقة مع الولايات المتحدة، في عام 2009، تراجع اقتصاد كندا بنسبة 2.7٪ عن العام السابق.
لكن كندا تمكنت من التعافي بسرعة من أثر الأزمة، وذلك بفضل سياسة مالية سليمة قبل الأزمة، ونظام مالي متين،
وقطاع خارجي قوي نسبيا، والقوة الاقتصادية للمقاطعات الغربية الغنية بالموارد. ومنذ عام 2010، ارتفع النمو مرة أخرى،
وفي الفترة ما بين عامي 2010 و 2013، توسع اقتصاد كندا بنسبة 1.4٪ سنويا في المتوسط. بعد نهاية دورة السلع الأساسية،
حقق الاقتصاد الكندي ضربة، لكنه انتعش ببطء في السنوات الأخيرة، وتزايد بشكل أسرع ثم جميع دول مجموعة السبعة
في الربع الثاني من عام 2017. ويتوقع خبراء فوكوسكونوميكس الناتج المحلي الإجمالي أن يصل إلى 1.8 تريليون دولار أمريكي مع معدل نمو سنوي قدره 2.2٪ في عام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *